الأستاذ ساعف :خطاب جلالة الملك بمناسبة ذكرى 20 غشت دفعة قوية لتحديث وإصلاح القضاء

قال السيد عبد الله ساعف أستاذ جامعي ورئيس مركز الدراسات والأبحاث في العلوم الاجتماعية بجامعة محمد الخامس بالرباط، اليوم الجمعة، إن خطاب جلالة الملك محمد السادس بمناسبة الذكرى 56 لثورة الملك والشعب، يعد دفعة قوية لإصلاح القضاء وتحديثه وفق خطة عمل دقيقة بمحاورها وميكانيزماتها ومرجعياتها.

وأوضح الأستاذ ساعف، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن هذه الخطة ” تشكل منظورا جديدا يقطع مع الممارسات السلبية ويسهم في انفتاح الجهاز القضائي على محيطه الاجتماعي والاقتصادي”.

وأبرز أن المنهجية التشاورية لإصلاح القضاء والتي توقف عندها جلالة الملك ، تعد من مكتسبات المرحلة خلال السنوات الأخيرة، باعتبار أن التشاور أداة حقيقية لتكريس فعالية الإصلاحات وتقوية تأثيرها على الواقع.

وأشار إلى أن الخطاب الملكي أكد أيضا أن مقاربة إصلاح القضاء “تحتاج إلى دراسة شاملة لا يمكن اختزالها في الجهاز القضائي فقط، بل يجب أن تراعي مفهوم العدل بأبعاده الشمولية، من أجل إصلاح العدالة وليس فقط أجهزته ومؤسساته التقنية”.

وأضاف الأستاذ ساعف أن جلالة الملك شدد أيضا على أن فكرة إصلاح القضاء لا يمكن عزلها عن المساطر الصرفة، بل في اهتمامها الكبير بالوسائل البديلة مثل الوساطة والمصالحة والتحكيم.

وأشار إلى أن الخطاب الملكي أكد كذلك على أن عملية تخليق القضاء مسألة في غاية الأهمية لأنه لا يمكن تصور إصلاح القضاء خارج مناخ أخلاقي معين يرسخ مفهوم الإنصاف ويولي اهتماما كبيرا لقيم النزاهة وإعطاء الكرامة للقاضي، والتعفف والترفع عن جميع الأشياء التي من شأنها ثني العدالة عن الاضطلاع بوظائفها الحقيقية.

Soyez le premier à commenter

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée.